قصة الـ Ctrl+Alt+Del

العقل المُدبر لفكرة الـCtrl+Alt+Del هو أحد مهندسي شركة IBM، يدعى “ديفيد برادلي“، الذي كان ينزعج كثيراً من انتظار جهاز الكومبيوتر عند الإنتهاء من إختبار أي برامج، غالباً كانت تلك الاختبارات تجعل الجهاز يتجمد لفترة طويلة ومثيرة للملل، فيضطر لاعادة تشغيل الجهاز من كبسة الزر الرئيسية للطاقة، فخطر له أن يصنع إختصار سهل، وكون الوقت الأعظمي الذي يمضيه “ديفيد” في العمل يكون على لوحة المفاتيح، أراد للإختصار أن يكون ضمن نقرات اصابعه، فإبتكره واصبح كما نعرفه اسرع وسيلة لإعادة تشغيل الجهاز دون الحاجة للذهاب لمقبس الطاقة كل مرة.

الحقيقة إن الإختصار كان: Ctrl + Alt + Esc، لكنه كان يعتقد أنه من الممكن أن يتم ضغط هذه الأزرار الثلاثة عن طريق الخطأ، فيصبح الإختصار مجرد مشكلة إضافية، لذا قام بتغييره إلى Ctrl+Alt+Del، والذي يحتاج فيه الشخص كلتا يديه ليكبس تلك الأزرار معاً.

اليوم هذا الإختصار ومع تعديلات مايكروسوفت على أنظمة تشغيلها، أصبح مجرد تحويل للمستخدم إلى نافذة مدير المهام الفعالة في النظام، لأن الحاجة إلى اعادة التشغيل قلت بنسبة 90% في تركيب البرامج على الانظمة الجديدة والتي غالباً لا تحتاج لإعادة تشغيل لتعمل، والكومبيوترات اليوم اسرع من السابق، لذا مسألة تجمد الجهاز على الأغلب أصبحت تميل للزوال مع التقنيات الحديثة للأجهزة.

والجدير بالذكر أن هذا الاختصار فعال في حالة الدخول إلى وضع النظام DOS أي لا يزال يعمل تماماً كما هو مخطط له بإعادة تشغيل الكومبيوتر، لأنه في حالة الـDOS الجهاز لا يخضع لبروتوكولات نظام تشغيل مايكروسوفت Windows ذو الواجهة الرسومية، حيث تعمل عدة مهام و برامج في آن واحد، بل الواجهة البسيطة فقط، الواجهة السوداء كما يحب تسميتها البعض.

أرفقت لكم هذا الفيديو القصير لـ”ديفيد برادلي مع بيل غيتس” يتحدث فيه عن الـCtrl+Alt+Del.

المصادر: WikiPediaGizmoCrazed

عن إبراهيم مبارك

مُهندس كومبيوتر تِقني، مسؤول إداري في وكالة توشيبا، مُدون وكاتب في مجاليّ العلم والتكنولوجيا، حاصل على دبلوم خاص في تقنيات الكومبيوتر، وآخر في علوم الطيران المدني والتجاري.

شاهد أيضاً

ماذا يوجد بداخل سيارة أُوبر الذاتية القيادة؟

بدأت شركة أوبر (Uber) منذ فترة بإستخدام سيارات ذاتية القيادة في مدينة بيتسبرغ في الولايات …

اترك رد