أدوات تقنية دراسية للطالب الجامعي الحديث

حان الوقت للعودة للجامعة مرة أخرى، ومع تقدم السنوات تتقدم التكنولوجيا التي يستخدمها الطالب لحمل أغراضه في الجامعة، وللكتابة، ولتسجيل المعلومات، وما أشبه، لم يعد الطالب يحمل كتبا وأقلاما وآلات حاسبة للجامعة فقط، أصبح يحمل هاتفا ذكيا بالإضافة لذلك، ولوحة ذكية، وشواحن للأجهزة، وأمور أخرى لم يكن يجلبها معه سابقا. لكي يتوافق الطالب مع العصر عليه أن يحمل أدوات العصر، وهذه بعض الاختيارات التي ارتأيناها مناسبة للطالب الجامعي الحديث.

الحقيبة

من أهم ما يحتاج له الطالب في حياته الجامعية هي الحقيبة، فهي المستودع الذي يخزن فيها أغراضه من كتب ودفاتر وهاتف ذكي، وأقلام وآلة حاسبة، فهو لا يحتاج إلى حقيبة خفيقة الوزن لكي لا تضيف وزنا على وزن فقط، إنما يحتاجها أن تكون آمنة من أيدي سلسة تمتد إليها أيضا، ويحتاجها أن تكون محمية أثناء مشيه حاملا إياها على ظهره، وبما إن الطالب لديه عدة أجهزة تحتاج إلى شاحن، فلربما كان من الأفضل أن تحتوي الحقيبة على شاحن بداخلها، حتى يشحن بها أجهزته وهي بداخل الحقيبة أو حتى وهو يحملها على ظهره والهاتف الذكي بيده.

الفيديو التالي يبين تفاصيل حقيبة نوماتيك Nomatic التي تحتوي على كل هذه المواصفات المتميزة، المشكلة الوحيدة فيها حاليا هي إنها تحت التصنيع، ستكون الحقيبة متوفرة في شهر ديسمبر، فضلنا أن نختار أفضل أنواع الحقائب حتى وإن لم تتواجد في السوق حاليا، بإمكانك طلبها من كيك ستارتر لتصل إليك حينما تتوفر.

الآلة الحاسبة

لاشك أن أفضل آلة حاسبة للطالب الجامعي في التخصص العلمي هي الآلة الحاسبة التي تحتوي على دالات متقدمة، وكذلك تحتوي على قدرة رسم لهذه الدالات، وقد تعودنا على آلات حاسبة من شركة مثل كاسيو (Casio) أو تيكساس إنسترومنتس (Text Instruments)، كلا الشركتين يمتلكان حصيلة من الآلات الحاسبة المتطورة والمجربة على مدى السنوات، ولكنها قديمة ولا تمتلك روح العصر، ولا  روح المصدر المفتوح.

أحدث آلة حاسبة تحتوي على جميع الصفات السابقة بالإضافة للمصدر المفتوح هي آلة نموركس (Numworks). آلة تبدو وكأنها بسيطة، وهي كذلك من حيث الشكل العام، ولكنها تحتوي على الكثير من الصفات التي تؤهلها لأن تكون متقدمة على جميع الآلات التقليدية، بالإضافة لكونها مفتوحة المصدر، أي إن بإمكان المبرمجين تطوير تطبيقات كثيرة تناسب تنوع المواد الدراسية.

أداة للكتابة

لا يخفى على أحد إن هناك عدة شركات تنتج إجهزة لوحية مجهزة للكتابة، فهناك ميكروسوفت بجهازها سيرفيس برو (Surface Pro)، وأبل مع جهازها آيباد برو (iPad Pro)، وهناك أيضا أجهزة سامسونج اللوحية (Galaxy Note)، كل تلك تأتي مع القلم، وكل منها رائعة بطريقتها الخاصة، ولكن من تلك ننتقي الآيباد باختصار لأنه الأفضل من عدة نواح، أولا وعلى رأس القائمة مدة استهلاك البطارية، وسهولة الاستخدام، وسرعة تجاوب الشاشة مع القلم بسرعة تفوق سرعات جميع الأجهزة الأخرى، كذلك فإن البطارية تعطي للطالب ضمان أكبر في عدم توقف الجهاز خلال يوم من الاستخدام، واستخدام القلم يعطي الطالب شعورا طبيعيا في الكتابة (رغم إنه لا يقدم الاحساس بالاحتكاك الموجود بين القلم الورقة التقليديان)، حيث لا يتأخر الخط المرسوم على الشاشة عن رأس القلم. بالإضافة يمكن للمستخدم أن يشتري لوحة مفاتيح للمحاضرات التي يسهل استخدامها فيه.

تطبيق للكتابة

كما فعلنا مع اختيار آيباد برو كأفضل أداة لتدوين المحاضرات من غير الإطالة في المقارنة مع الأجهزة الأخرى، هنا أيضا لا نود أن نضيع الوقت في شرح مقارنة كاملة بين التطبيقات المختلفة. التطبيق الأول والذي يفضله غالبية مستخدمي القلم الإلكتروني هو وان نوت One Note من شركة ميكروسوف. لا يهم نوع الجهاز الذي تستخدمه – إن قررت الذهاب مع أجهزة ليست تابعة لميكروسوف، فالتطبيق ينزل عليها جميعا، ولكن كما في أفضل البرامج، فإن على المستخدم الاشتراك الشهري مع ميكروسوفت على السحابة.

للأسف إن التقنية المتنقاة ليست رخيصة، ولكنها قيمة ومهمة للطالب، لم تعد الدفاتر والأقلام التقليدية كافية لاحتواء كل متطلبات الطالب في هذا الوقت، وهناك أشياء أخرى يحتاجها الطالب أيضا، لكننا اخترنا من أربعة أشياء رأينها مهمة. نرجو أن تحوز على إعجابكم. وإذا ما كانت لديكم أي اقتراحات أخرى دونوها في التعليقات، ليستفيد منها الآخرين.

عن محمد قاسم

د. محمد قاسم هو أستاذ مساعد في كلية الدراسات التكنولوجية في الكويت، يحاضر في قسم الهندسة الإلكترونية، يعد ويقدم السايوير بودكاست (برنامج علمي تكنولوجي صوتي)، وكذلك يكتب في موقع الجزيرة (علوم)، ويشجع ويحث على العلم بشغف كبير.

شاهد أيضاً

أهم ما جاء في مؤتمر أبل عن ساعة أبل 2 وآيفون 7

انطلق مؤتمر أبل بتاريخ 7/9/2016، وبعد المقدمات التي في العادة تمتدح ما وصلت إليه أبل …

اترك رد